كلمة الأمين العام

 

22.03.2012

تعتبر جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية الجائزة الأبرز على نطاق مجلس التعاون لدول الخليج العربي وقوة دافعة ومحفزة للإرتقاء بالخدمات الطبية من خلال تكريم العلماء الذين ساهموا في تطوير تلك الخدمات على مستوى العالم وسعياً لتشجيع باقي الأطباء ليحذوا حذوهم ويساهموا بصورة مباشرة في تطوير أنشطة البحث العلمي والطبي في المنطقة. ولإيمانها بأهمية البحث العلمي في دفع مسيرة البناء في دولة الإمارات، كانت الجائزة سباقة في تمويل البحوث الصحّية المحلية من خلال برنامج رائد.
 
ووسّعت الجائزة دورها في ميادين جديدة بهدف دفع عجلة التطوير في المجال الطبي في كافة جوانبه فوضعت نظاماً لتقدير الجهات المتميزة والعاملة في المجالات الأكاديمية والعلاجية والخدمات الإنسانية الطبية.
 
ووضعت الجائزة بعين الإعتبار كل من يساهم في رفع المعاناة عن المرضى والإهتمام بصحة المجتمع من خلال تنوع الجوائز وفئاتها العالمية والإقليمية والمحلية بالإضافة إلى التأسيس لآليات تساهم في الإرتقاء ببرامج التعليم الطبي المستمر من خلال تنظيم ورعاية العديد من المؤتمرات الطبية والبرامج التدريبة.
 
وأضافت الجائزة بعداً جديداً لأنشطتها يتمثّل بنشر إصدارات طبية رصينة. ومن أهمها إطلاق مجلة حمدان للعلوم الطبية وهي دورية علمية طبية محكّمة تغطي كافة مجالات العلوم الطبية والصحية بنسختيها المطبوعة والإلكترونية.
كما أنشأت الجائزة في العام 2003 المركز العربي للدراسات الجينية وهو المركز الوحيد على مستوى المنطقة الذي يُعنى بوضع أكبر قاعدة بيانات عن الأمراض الجينية في الوطن العربي. ويبذل المركز أيضاً جهوداً حثيثة لرسم الخارطة الجينية للوطن العربي والتي تعتبر حلم المجتمعات العلمية العربية والعالمية.
 
وإن دلّ ذلك على شيء فإنما يدلّ على بصيرة شمولية لدى سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية بدولة الإمارات العربية المتحدة، تؤمن بأن التنافس البنّاء من خلال هذه الجائزة يعتبر وسيلة مهمة للوصول إلي قدرات أكاديمية عالمية ولعب دور رائد في ثورة المعرفة التي تنبثق من أنشطة البحوث المتقدّمة والتواصل الدائم لتبادل الخبرات في مجالات الطب والعلوم والتكنولوجيا عبر العالم.
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
أرشيف الجائزة
فيديو توعوي عشوائي