• سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يعتمد أسماء الفائزين بالدورة الحادية عشرة لجائزة حمدان الطبيةاستقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان الطبية، وسعادة عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي للجائزة، حيث اعتمد سموه أسماء 10 فائزين بجوائز الدورة الحادية عشرة 2019-2020 والتي تتخذ من الذكاء الاصطناعي في الرع ...
  • سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يفتتح الدورة 25 من مؤتمر ومعرض "دوفات"افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة في دبي، اليوم فعاليات الدورة الخامسة والعشرين من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا "دوفات"،
  • سمو الشيخ حمدان بن راشد يفتتح معرض جلفود 2020افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية فعاليات الدورة الخامسة والعشرين من معرض "جلفود" الذي يُعدّ أعرق المعارض التجارية في قطاع المأكولات والمشروبات بالمنطقة، في مركز دبي التجاري العالمي.
النشأة
 
 
في العاشر من إبريل لعام 1999م، أصدر المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء ـ حاكم دبي المرسوم السامي رقم (5) والخاص بإنشاء جائـزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية. بهدف تكريم العلماء من كل انحاء العالم. وذلك بهدف تكريم العلماء في كل جزء من العالم والذين يسعون بلا كلل من اجل بحوث الطبية مميزة التي تخدم المصالح الكبرى للبشرية تم تكليف مجلس الأمناء والأمانة العامة لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في مايو عام  1999بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية.
 
تعتبر جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية الجائزة الأبرز على نطاق مجلس التعاون لدول الخليج العربي وقوة دافعة ومحفزة للإرتقاء بالخدمات الطبية من خلال تكريم العلماء الذين ساهموا في تطوير تلك الخدمات على مستوى العالم وسعياً لتشجيع باقي الأطباء ليحذوا حذوهم ويساهموا بصورة مباشرة في تطوير أنشطة البحث العلمي والطبي على مستوى العالم.
 
تؤكد الجائزة على أهمية دعم البحث العلمي وذلك لدوره في تعزيز التقدم في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تلعب الجائزة دورا فعالا في تقديم المنح للباحثين من خلال برامج رائدة. وقد أثبتت الجائزة نجاحاً على نطاق واسع، تم الاعتراف به من قبل الخبراء الدوليين وكبار الباحثين الذين يتنافسون للحصول على الجائزة. هذا النجاح إنعكس على سمعة الجائزة الدولية ومصداقيتها العلمية العالية ومستوى أدائها.