بحضور سمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم انطلاق فعاليات المؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية الخميس 18 يناير 2018

دبي.18 يناير 2018: أفتتح الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، فعاليات المؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية والمعرض المصاحب له والذي ينظمه المركز العربي للدراسات الجينية أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، لمدة ثلاث ايام بفندق كونراد بدبي، بمشاركة حوالي 500 طبيب وعالم وراثة من 24 دولة حول العالم.

حضر حفل الافتتاح اعضاء مجلس امناء الجائزة السادة  الدكتور نجيب الخاجة والدكتور عبد الله الخياط والدكتور احمد الهاشمي والدكتور السيد جعفر السيد محمد والسيد عبد الله بن سوقات، الي جانب الدكتور محمود طالب آل علي مدير المركز العربي للدراسات الجينية رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ، والاستاذ الدكتور سهام الدين كلداري رئيس لجنة دعم البحوث العلمية بالجائزة.
 
أشاد سمو الشيخ راشد بن حمدان خلال فعاليات المؤتمر بجهود الجائزة والمركز العربي للدراسات الجينية في التركيز علي تطوير الخدمات الطبية والامراض الجينية والوراثية والتي تخدم توجهات الحكومة الرشيدة والخطة الاستراتيجية للدولة 2020 ، وأكد علي حرص سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم علي دعم مثل هذه الفعاليات العلمية الهامة والتي تهدف الي تطوير امكانيات الكوادر العلمية التي تصب في خدمة المجتمع.
 
من جانبه اعرب الدكتور نجيب الخاجة  رئيس المركز العربي للدراسات الجينية خلال كلمته  عن امتنانه لرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية هذا المؤتمر الهام .
 
وقال ان المركز العربي للدراسات الجينية يعتبر احد اهم مراكز جائزة حمدان الطبية التي انطلقت نحو العالمية بقوة خلال فترة وجيزة، أستطاع خلالها المركز أن يشكل علامة فارقةفي مسيرة علوم الوراثة البشرية علي مستوي العالم العربي.
 
وخلال تلك السنوات تمكن المركز بفضل الجهود الصادقة لأعضائه الذين يمثلون 14 بلداً عربياً من التأسيس لمشاريع بحثية عديدة ساهمت بنشر فهم وراثي أوضح علي مستويات مختلفةمنها العلمي والطبي والشرعي والقانوني، ولا ننسي اطلاق المركز لقاعدة بيانات الاضطرابات الوراثية لدي العرب والتي تغطي أخر المستجدات علي صعيد ابحاث علوم الوراثةكما انها تعد من أكبر قواعد بيانات الامراض الوراثية في المنطقة العربية.
 
كما  أكد علي حرص دولة الامارات العربية المتحدة بناء علي توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي وأخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلي للإتحاد حكام الإمارات، علي كل ما من شأنه العمل علي الارتقاء بمجتمعاتنا في كافة المجالات والمساهمة الفاعلة في التنمية والتطوير.
 
وفي ختام كلمته تقدم الدكتور نجيب بالشكر لأعضاء اللجان العلمية والتنظيمية للمؤتمر متمنياً أن تعم الاستفادة علي الجميع باذن الله تعالي.
 
ثم القي الدكتور محمود طالب آل علي رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر كلمته وقال  فيها على مدار السنوات الأربع عشرة الماضية تنامت حلقات المؤتمر حتى بات واحداً من أهم المؤتمرات في مجال الوراثة في العالم العربي. ويواصل المؤتمر سيره في سبيل توفير منصة للباحثين الإقليميين والدوليين والمحترفين في مجال الوراثة كي يواصلوا الحوار البناء ويتشاطروا الآراء كما أن هذا المؤتمر قد شهد ميلاد العديد من مبادرات التعاون في قضايا ذات صلة بالباحثين والمحترفين الطبيين والمرضى في هذه المنطقة. ويحدونا الأمل في أن تساعد الأيام الثلاثة القادمة في تقوية مبادرات التعاون إياها وتؤدي إلى قيام مبادرات جديدة.
 
منذ لقائنا قبل عامين، قام المركز العربي للدراسات الجينية بعدة مشاريع تعاونية مع جهات علمية وطبية على الصعيدين المحلي والعالمي أسفرت حتى الآن عن 19 ورقة بحثية منشورة.
 
إضافة إلى طبع وتوزيع آلاف النسخ من السلسلة الوراثية الميسرة الموجهة لغير المتخصصين. نأمل في أن يحافظ هذا التعاون على قوته وأن تساعد أبحاثنا في المركز العربي للدراسات الجينية على تعزيز المركز العالمي الذي تشغله دبي والإمارات العربية المتحدة كمصدر مرموق للبحث العلمي. وبالنسبة لقاعدة البيانات لدينا في المركز العربي للدراسات الجينية، والتي تظل أوسع قاعدة بيانات  للاضطرابات الوراثية، وتنوع الجينات، حيث حافظت على نموها المتواصل. واعتبارا من شهر ديسمبر 2017 تجاوز عدد المدخلات في قاعدة بيانات المركز العربي للدراسات الجينية لدينا 2400، منها 970 مدخلات واقعات جينية. وقد احتلت البيانات الواردة من السعودية المرتبة الأولى، حيث بلغ عددها الإجمالي 1092 مدخلاً. وإضافة إلى توسعها الأفقي حيث تمت إضافة قيود وقائع جينية ومرضية، أظهر المركز العربي للدراسات الجينية توسعا عموديا سريعا مستمرا مما جعل تغطية قاعدة البيانات أعمق وأكثر غنىً.
 
كما أكد علي أن المؤتمر سيركز  بشكل بارز على 4 وحدات مستقلة هي طب الدقة والاضطرابات متعددة العوامل الجينية والاتجاهات الحديثة في الوراثة البشرية والبيانات الضخمة في الوراثة البشرية، من خلال محاضرتان أساسيتان يلقيهما البروفسور فوزان القريع والبروفسور أندرو موريس، بالاضافة الي سبعة متحدثين ممن يقومون بعمل هائل في مجال الوراثة البشرية، ، وكذلك هناك عدة مداخلات تم انتقائها  بدقة من بين العديد من المشاريع البحثية التي تلقيناها هذا العام. وبعض أولئك المحاضرين قطعوا مسافات شاسعة كي يتمكنوا من مشاطرتنا هذا الحدث، ويطلعونا على احدث ماتوصلوا اليه من نتائج ابحاثهم.
 
واضاف أن المؤتمر سيشهد في اليوم الثالث ورشتي عمل على التوازي؛ أولهما : عن المشورة الوراثية للسكان العرب، وثانيتهما: ورشة عمل مشتركة Ensembl workshop حول التباين الوراثي، والتنظيم الوراثي بالاضافة الي جلسة صباحية غدا لمساعدة الطلبة والباحثين المبتدئين في تحسين مهارات الكتابة العلمية.
 
كما توجه الدكتور محمود بالشكر لكل من شارك وساهم في انجاح المؤتمر العلمي وتقديمه بأفضل صورة ممكنة ، ولأعضاء اللجان التنظيمية والعلمية للمؤتمر، ممن عملوا بجدٍ واجتهاد لجعل هذا المؤتمر يؤتي ثماره، ولأعضاء المجلس العربي والمجلس التنفيذي للمركز العربي للدراسات الجينية بشأن توجيهاتهم المستمرة . 
 
وفي ختام كلمته أعرب الدكتور محمود عن أمتنانه وتقديره لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي،وزير المالية  علي دعمه الهائل للمركز وللجائزة.
 
بدأت بعد ذلك فعاليات الجلسة العلمية الاولي للمؤتمر والتي كان موضوعها حول كشف اسرار الجينوم البشري والتي استهلت بمحاضرة رئيسية للاستاذ الدكتور. فوزان الكريع استاذ الجينات البشرية كلية الطب جامعة الفيصل بمستشفي الملك فيصل، تلاها جلسة أستعراض الملصقات البحثية والتي كانت تدور حول وراثيات الاضطرابات المتعددة العوامل.
 
قدمت الدكتورة ايميلي بابل محاضرة بعنوان برنامج الجينوم 100،000مشروع  برنامج الامراض النادرة حول الإنجازات والخطط المستقبلية،كما قدم الدكتور اندريه ميجاربان المدير الطبي للمركز الطبي النفسي التربوي ببيروت محاضرة حول الدقة في الارشاد الوراثي.
 
وفي محاضرة للدكتور مايكل بيليني رئيس ( فونديشن ميديسن) من الولايات المتحدة الامريكية تمت مناقشة موضوع الاستفادة من الجينوم لتعزيز العناية بمرض السرطان .كما ناقش الدكتور اوين رينرت رئيس مختبر الجينوم السريري والتنموي شعبة البحوث الداخلية، المعهد الوطني لصحة الطفل ونمائه بالولايات المتحدة الامريكية موضوع التوحد من خلال علم الوراثة المعقدة، تخلل المحاضرات جلسة مناقشة للملصقات البحثية أخري تدور حول البيانات الضخمة في علوم الوراثة البشرية.
 
واختتمت فعاليات اليوم الاول للمؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية بمحاضرة الدكتور يحيا ساجليكر حول الطفرات المتعددة لدى المرضى الذين يعانون متلازمة ساجليكر.
 
 
 
بحضور سمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم
انطلاق فعاليات المؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية
 
 
دبي.18 يناير 2018: أفتتح الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، فعاليات المؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية والمعرض المصاحب له والذي ينظمه المركز العربي للدراسات الجينية أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، لمدة ثلاث ايام بفندق كونراد بدبي، بمشاركة حوالي 500 طبيب وعالم وراثة من 24 دولة حول العالم.
حضر حفل الافتتاح اعضاء مجلس امناء الجائزة السادة  الدكتور نجيب الخاجة والدكتور عبد الله الخياط والدكتور احمد الهاشمي والدكتور السيد جعفر السيد محمد والسيد عبد الله بن سوقات، الي جانب الدكتور محمود طالب آل علي مدير المركز العربي للدراسات الجينية رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ، والاستاذ الدكتور سهام الدين كلداري رئيس لجنة دعم البحوث العلمية بالجائزة.
أشاد سمو الشيخ راشد بن حمدان خلال فعاليات المؤتمر بجهود الجائزة والمركز العربي للدراسات الجينية في التركيز علي تطوير الخدمات الطبية والامراض الجينية والوراثية والتي تخدم توجهات الحكومة الرشيدة والخطة الاستراتيجية للدولة 2020 ، وأكد علي حرص سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم علي دعم مثل هذه الفعاليات العلمية الهامة والتي تهدف الي تطوير امكانيات الكوادر العلمية التي تصب في خدمة المجتمع.
من جانبه اعرب الدكتور نجيب الخاجة  رئيس المركز العربي للدراسات الجينية خلال كلمته  عن امتنانه لرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية هذا المؤتمر الهام .
وقال ان المركز العربي للدراسات الجينية يعتبر احد اهم مراكز جائزة حمدان الطبية التي انطلقت نحو العالمية بقوة خلال فترة وجيزة، أستطاع خلالها المركز أن يشكل علامة فارقةفي مسيرة علوم الوراثة البشرية علي مستوي العالم العربي.
وخلال تلك السنوات تمكن المركز بفضل الجهود الصادقة لأعضائه الذين يمثلون 14 بلداً عربياً من التأسيس لمشاريع بحثية عديدة ساهمت بنشر فهم وراثي أوضح علي مستويات مختلفةمنها العلمي والطبي والشرعي والقانوني، ولا ننسي اطلاق المركز لقاعدة بيانات الاضطرابات الوراثية لدي العرب والتي تغطي أخر المستجدات علي صعيد ابحاث علوم الوراثةكما انها تعد من أكبر قواعد بيانات الامراض الوراثية في المنطقة العربية.
كما  أكد علي حرص دولة الامارات العربية المتحدة بناء علي توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي وأخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلي للإتحاد حكام الإمارات، علي كل ما من شأنه العمل علي الارتقاء بمجتمعاتنا في كافة المجالات والمساهمة الفاعلة في التنمية والتطوير.
وفي ختام كلمته تقدم الدكتور نجيب بالشكر لأعضاء اللجان العلمية والتنظيمية للمؤتمر متمنياً أن تعم الاستفادة علي الجميع باذن الله تعالي.
ثم القي الدكتور محمود طالب آل علي رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر كلمته وقال  فيها على مدار السنوات الأربع عشرة الماضية تنامت حلقات المؤتمر حتى بات واحداً من أهم المؤتمرات في مجال الوراثة في العالم العربي. ويواصل المؤتمر سيره في سبيل توفير منصة للباحثين الإقليميين والدوليين والمحترفين في مجال الوراثة كي يواصلوا الحوار البناء ويتشاطروا الآراء كما أن هذا المؤتمر قد شهد ميلاد العديد من مبادرات التعاون في قضايا ذات صلة بالباحثين والمحترفين الطبيين والمرضى في هذه المنطقة. ويحدونا الأمل في أن تساعد الأيام الثلاثة القادمة في تقوية مبادرات التعاون إياها وتؤدي إلى قيام مبادرات جديدة.
منذ لقائنا قبل عامين، قام المركز العربي للدراسات الجينية بعدة مشاريع تعاونية مع جهات علمية وطبية على الصعيدين المحلي والعالمي أسفرت حتى الآن عن 19 ورقة بحثية منشورة. إضافة إلى طبع وتوزيع آلاف النسخ من السلسلة الوراثية الميسرة الموجهة لغير المتخصصين. نأمل في أن يحافظ هذا التعاون على قوته وأن تساعد أبحاثنا في المركز العربي للدراسات الجينية على تعزيز المركز العالمي الذي تشغله دبي والإمارات العربية المتحدة كمصدر مرموق للبحث العلمي. وبالنسبة لقاعدة البيانات لدينا في المركز العربي للدراسات الجينية، والتي تظل أوسع قاعدة بيانات  للاضطرابات الوراثية، وتنوع الجينات، حيث حافظت على نموها المتواصل. واعتبارا من شهر ديسمبر 2017 تجاوز عدد المدخلات في قاعدة بيانات المركز العربي للدراسات الجينية لدينا 2400، منها 970 مدخلات واقعات جينية. وقد احتلت البيانات الواردة من السعودية المرتبة الأولى، حيث بلغ عددها الإجمالي 1092 مدخلاً. وإضافة إلى توسعها الأفقي حيث تمت إضافة قيود وقائع جينية ومرضية، أظهر المركز العربي للدراسات الجينية توسعا عموديا سريعا مستمرا مما جعل تغطية قاعدة البيانات أعمق وأكثر غنىً.
 
كما أكد علي أن المؤتمر سيركز  بشكل بارز على 4 وحدات مستقلة هي طب الدقة والاضطرابات متعددة العوامل الجينية والاتجاهات الحديثة في الوراثة البشرية والبيانات الضخمة في الوراثة البشرية، من خلال محاضرتان أساسيتان يلقيهما البروفسور فوزان القريع والبروفسور أندرو موريس، بالاضافة الي سبعة متحدثين ممن يقومون بعمل هائل في مجال الوراثة البشرية، ، وكذلك هناك عدة مداخلات تم انتقائها  بدقة من بين العديد من المشاريع البحثية التي تلقيناها هذا العام. وبعض أولئك المحاضرين قطعوا مسافات شاسعة كي يتمكنوا من مشاطرتنا هذا الحدث، ويطلعونا على احدث ماتوصلوا اليه من نتائج ابحاثهم.
واضاف أن المؤتمر سيشهد في اليوم الثالث ورشتي عمل على التوازي؛ أولهما : عن المشورة الوراثية للسكان العرب، وثانيتهما: ورشة عمل مشتركة Ensembl workshop حول التباين الوراثي، والتنظيم الوراثي بالاضافة الي جلسة صباحية غدا لمساعدة الطلبة والباحثين المبتدئين في تحسين مهارات الكتابة العلمية.
كما توجه الدكتور محمود بالشكر لكل من شارك وساهم في انجاح المؤتمر العلمي وتقديمه بأفضل صورة ممكنة ، ولأعضاء اللجان التنظيمية والعلمية للمؤتمر، ممن عملوا بجدٍ واجتهاد لجعل هذا المؤتمر يؤتي ثماره، ولأعضاء المجلس العربي والمجلس التنفيذي للمركز العربي للدراسات الجينية بشأن توجيهاتهم المستمرة . 
وفي ختام كلمته أعرب الدكتور محمود عن أمتنانه وتقديره لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي،وزير المالية  علي دعمه الهائل للمركز وللجائزة.
بدأت بعد ذلك فعاليات الجلسة العلمية الاولي للمؤتمر والتي كان موضوعها حول كشف اسرار الجينوم البشري والتي استهلت بمحاضرة رئيسية للاستاذ الدكتور. فوزان الكريع استاذ الجينات البشرية كلية الطب جامعة الفيصل بمستشفي الملك فيصل، تلاها جلسة أستعراض الملصقات البحثية والتي كانت تدور حول وراثيات الاضطرابات المتعددة العوامل.
قدمت الدكتورة ايميلي بابل محاضرة بعنوان برنامج الجينوم 100،000مشروع  برنامج الامراض النادرة حول الإنجازات والخطط المستقبلية،كما قدم الدكتور اندريه ميجاربان المدير الطبي للمركز الطبي النفسي التربوي ببيروت محاضرة حول الدقة في الارشاد الوراثي.
وفي محاضرة للدكتور مايكل بيليني رئيس ( فونديشن ميديسن) من الولايات المتحدة الامريكية تمت مناقشة موضوع الاستفادة من الجينوم لتعزيز العناية بمرض السرطان .كما ناقش الدكتور اوين رينرت رئيس مختبر الجينوم السريري والتنموي شعبة البحوث الداخلية، المعهد الوطني لصحة الطفل ونمائه بالولايات المتحدة الامريكية موضوع التوحد من خلال علم الوراثة المعقدة، تخلل المحاضرات جلسة مناقشة للملصقات البحثية أخري تدور حول البيانات الضخمة في علوم الوراثة البشرية.
واختتمت فعاليات اليوم الاول للمؤتمر العربي السابع لعلوم الوراثة البشرية بمحاضرة الدكتور يحيا ساجليكر حول الطفرات المتعددة لدى المرضى الذين يعانون متلازمة ساجليكر.
 
 
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار