12 ورشة عمل ضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي التاسع للعلوم الطبية الأربعاء 14 ديسمبر 2016
14 ديسمبر 2016: عقدت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية صباح اليوم 12 ورشة عمل ناقشت أمراض الجهاز الهضمي، مع التركيز على أمراض الكبد والبنكرياس والقولون. جاء هذا ضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي التاسع للعلوم الطبية الذي تنظمه الجائزة على مدار 3 أيام متتالية في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز بدبي، بالتزامن مع حفلها لتكريم الفائزين بجوائز الدورة التاسعة.
 
وفي هذا السياق، قدم البروفيسور جيرمي ويلسون من مستشفى ليفربول، جامعة نيو ساوث ويلز بأستراليا، ورشة عمل بعنوان الخلايا النجمية البنكرياسبة في الصحة والمرض، والتي تناولت أهمية فهم الوظائف المختلفة للخلايا النجمية للبنكرياس في التوصل إلى علاجات سريرية خاصة وأنها قد أثبتت فعاليتها في الحالات ما قبل السريرية. 
 
فهذه الخلايا تتفاعل مع الخلايا السرطانية لتسهيل تطور الورم في حالة الإصابة بسرطان البنكرياس، وهذا على الرغم مما لديها من قدرة على العمل كخلية مناعية إلى جانب دورها في افراز العصارات  البنكرياسية كالانزيمات والبيكربونات، إلى جانب دورها في اصلاح البنكرياس بعد إصابته بحالات من الالتهاب الحاد.
 
أما البروفيسور إيمون كويجلي من مركز اضطرابات الجهاز الهضمي بمستشفى هيوستن ميثوديست في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، فقد قدم ورشة عمل بعنوان الامساك المزمن، حالات شائعة قيد البحث ومسببة للعجز.
 
تناولت ورشة العمل العلاجات الحديثة المستخدمة في علاج الإمساك ومنها على سبيل المثال أدوية تحفيز حركة القولون وإفرازاته والتي تحل محل العلاج التقليدي باستخدام الأدوية الملينة. 
 
فهناك العديد من الدراسات التي طورت المفهوم التقليدي للامساك، فهو لم يعد يشير إلى قلة عدد مرات البراز فحسب، بل أصبح يشمل عوارض اخرى مثل الانتفاخ  وغيرها من الاعراض المصاحبة، حيث أثبتت البحوث وجود العديد من العوامل التي تسهم في تطور حالات الإصابة بالإمساك مثل حركة القولون، والتكوين العضلي للحوض، وحالة العضلة الشرجية العاصرة. 
 
وخصصت ورشة عمل للبروفيسور أوليفر جوليت من كلية طب باريس ديكارت – جامعة السوربون – فرنسا، بعنوان متلازمة الانسداد المعوي المزمن الكاذب. ناقشت ورشة العمل تسبب هذه المتلازمة في الإصابة بالفشل المعوي التصاعدي لدى الاطفال حديثي الولادة، والعواقب الوخيمة التي قد تنجم عن التأخر في التشخيص بإجراء عمليات جراحية غير مفيدة و خطيرة في آن واحد. 
 
يصاحب المرض حدوث تغييرات في الوظيفة الانقباضية للعضلات الملساء للأمعاء مما يؤدي الى حدوث إضطرابات في حركتها. كما أن معظم الحالات التي تم تشخيصها في مرحلة الطفولة مجهولة الأسباب كما انها متفرقة، مع انه قد تم وصف الحالات التي اظهرت صفات وراثية جسمية متنحية اومهيمنة. كما تظهر الحالات في الاشخاص المصابين بأمراض  ذات تاثير على الجهاز الهضمي مثل قصور الغدة الدرقية اوحتى في حالات الاصابات الطفيلية و الفيروسية.
 
وفي ورشة عمل بعنوان كبسولة القولون التشخيصية، ناقش البروفيسور جين فرانسوا راي، الرئيس المنتخب للمنظمة العالمية للتنظير والطبيب الممارس في معهد تسانك أرنو بفرنسا، موضوع الجيل الثاني من كبسولات التنظير لفحص القولون وبخاصة في حالات فحص أمراض سرطان القولون والمستقيم.  
 
قدم البروفيسور كيفين كولون من كلية ترينيتي في دبلن، والرئيس الأكاديمي لقسم الجراحة في مستشفى تلاجت بأيرلندا، ورشة عمل حول الجديد في تشخيص الالتهاب المزمن للبنكرياس وعلاجه والتدخل الجراحي للسيطرة على المرض.
 
وعادة ما تكون أعراض المرض غير واضحة او محددة، ومن هنا تاتي اهمية الفحوصات التشخيصية على الرغم من صعوبة الحصول على نتائج قاطعة منها وخاصة في المراحل المبكرة من المرض. كما يؤدي المرض إلى حدوث تليف تصاعدي لنسيج البنكرياس ومن ثم حدوث قصور في الوظائف الافرازية للبنكرياس سواء الانزيمات الهاضمة او الهرمونات المنظمة للسكر في الجسم. 
 
وناقشت ورشة عمل البروفيسور ريتشارد ثومبسون، أستاذ طب الكبد الجزيئي، استشاري كبد الاطفال -مستشفى كينجز كوليدج -لندن- المملكة المتحدة، موضوع تشخيص الامراض الكبدية الناتجة عن ركود العصارة الصفراوية وعلاجها.
 
فهناك العديد من الوسائل التشخيصية للأمراض الكبدية الناتجة عن ركود العصارة الصفراوية، ومنها فحوصات الكيمياء الحيوية البسيطة او المعقدة، وخزعات الكبد، إلى جانب تقنيات تحديد تسلسل الحمض النووي والتي فتحت آفاقًا جديدة لاستخدام علم الوراثة في التشخيص المبكر للمرض.
 
وناقش البروفيسور فراس القواس، أستاذ الطب في مستشفى سيبلي ميموريال – واشنطن – الولايات المتحدة الأمريكية، موضوع التنظير الداخلي لتصوير القنوات الصفراوية والبنكرياس لدى المرضى ممن يعانون من تغييرات كبيرة في التشريح الطبيعي للجهاز الهضمي العلوي والناجم عن تدخل جراحي سابق ويحتاجون إلى إجراء التنظير. وفي هذه الحالة تجرى عملية التنظير من خلال عمل فتحة في المعدة عبر جدار البطن، او باستخدام الموجات الصوتية. 
 
كما قدمت الدكتور داليا بيلشا من مستشفى ليدز التعليمي – المملكة المتحدة، ورشة عمل بعنوان النزيف الحاد للجهاز الهضمي العلوي لدى الاطفال والذي يمثل خطورة في حال عدم وجود الخبرة الكافية لعلاجه عن طريق المنظار. 
 
وبالنسبة لورشة عمل البروفيسور بي آر كورنيل، من كلية الطب والعلوم الطبية – جامعة دبلن – أيرلندا، فقد تحدث عن إدارة حالات سلس البراز والتي يعالج معظمها بأساليب تحفظية مثل استشارات التغذية، والعلاج الطبيعي. وفي حال فشل العلاج التحفظي يتم التدخل الجراحي لمن يعانون من خلل وظيفي تشريحي اوعصبي. 
 
كما ناقش البروفيسور آرون أورس، من مركز أمراض الجهاز الهضمي للأطفال – مستشفى شيفلد للأطفال بالمملكة المتحدة، الوسائل الحديثة المستخدمة في التنظير التشخيصي، والعلاجي لدى الأطفال والذي يشتمل على العلاج بالتنظير الحقن، والتخثر الحراري، والربط  والقطع الميكانيكي.
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار