• سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يعتمد أسماء الفائزين بالدورة الحادية عشرة لجائزة حمدان الطبيةاستقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان الطبية، وسعادة عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي للجائزة، حيث اعتمد سموه أسماء 10 فائزين بجوائز الدورة الحادية عشرة 2019-2020 والتي تتخذ من الذكاء الاصطناعي في الرع ...
  • سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يفتتح الدورة 25 من مؤتمر ومعرض "دوفات"افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة في دبي، اليوم فعاليات الدورة الخامسة والعشرين من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا "دوفات"،
  • سمو الشيخ حمدان بن راشد يفتتح معرض جلفود 2020افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية فعاليات الدورة الخامسة والعشرين من معرض "جلفود" الذي يُعدّ أعرق المعارض التجارية في قطاع المأكولات والمشروبات بالمنطقة، في مركز دبي التجاري العالمي.
تحت رعاية جائزة حمدان الطبية: دبي تستضيف إمتحان الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة بمشاركة 147 أخصائيًا الأربعاء 06 أبريل 2016
تحت رعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، وللعام الخامس على التوالي، إستضافت مدينة دبي الجزء الأول من إمتحان الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة (الشق التحريري) والذي اقيم على مدار 3 ساعات صباح اليوم (الأربعاء) في مركز المؤتمرات بدبي فيستيفال سيتي. 
 
عقد الإمتحان بتنظيم الجمعية الأوروبية للعناية المركزة، وبمشاركة 147 من أخصائي العناية المركزة من الإمارات والسعودية وقطر وعمان والبحرين ومصر وباكستان والهند والدانمارك وأستراليا وكندا.
 
وقد رحب عبد الله بن سوقات عضو مجلس أمناء جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية بالمشاركين في الإمتحان الذي يعقد في دولة الإمارات بالتزامن مع الهند و6 دول أوروبية هي بريطانيا وألمانيا والنرويج وهولندا وأيرلندا وأسبانيا.
 
كما أشاد بالتعاون ما بين الجائزة والجمعية الأوروبية للعناية المركزة في عقد هذا الإختبار بدبي، بما يتماشى مع أحد أهم أهداف الجائزة وهي النهوض بالآداء المهني للعاملين في القطاع الطبي بكافة تخصصاته وفي كافة مؤسساته سعيًا للتميز الطبي المنشود بالمنطقة.
 
وقال أن الجائزة قد ناقشت مع المسؤولين بالجمعية سبل تعزيز التعاون المستقبلي بين الجهتين سعيًا لاعتماد دبي مركزًا لاستضافة الشق الثاني من الإمتحان (الإختبار الشفهي)، حيث أكدت الجائزة على ضرورة العمل على تذليل كافة العقبات التي قد تحول دون تحقيق هذا الهدف في الوقت الحالي.
 
وقال أن الجائزة حريصة على ان يعقد الإختبار سنويًا بالتزامن مع مؤتمر الإمارات للعناية الحرجة والذي ستفتتح دورته الثانية عشرة في دبي غدًا بمشاركة حوالي 1200 متخصصًا في الرعاية الحرجة من داخل الدولة وخارجها.
 
ومن جهته فقد صرح الأستاذ الدكتور حسين ناصر آل رحمة، رئيس الرابطة العربية لجمعيات العناية الحرجة، ورئيس جميعة الإمارات للعناية الحرجة، والمشرف المحلي على إمتحانات الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة، أنه على مدار الخمس سنوات الماضية أثبتت التجربة العملية نجاح هذا الإمتحان في إجتذاب مئات الأطباء من المنطقة ممن يجدون صعوبة في آداء هذا الإختبار في أوربا بسبب بعدها الجغرافي أو لارتفاع تكاليف السفر أو تعذر إتمام إجراءات السفر للحصول على تأشيرات الدخول لبلدانها.
 
وأشار إلى أن الإمتحان كان حافزًا هامًا لمتخصصي الرعاية المركزة في المنطقة لبذل المزيد من الجهد في التعرف على كل ما هو جديد في مجال التخصص من خلال حضور المؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية كي يستطيعون إجتياز الإمتحان بنجاح، مؤكدًا على أن هذا التوجه قد أسهم في رفع كفاءات المتخصصين على مستوى دول المنطقة.
 
وقد عقد الإمتحان تحت إشراف 5 مشرفين محليين من حملة الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة وهم أخصائيين من مستشفى دبي ومستشفى راشد ومستشفى الزهراء التخصصي. كما أشرف على الإمتحان من الجمعية الأوروبية للعناية المركزة الدكتورة فرانشيسكا روبالوتا رئيس لجنة التطوير المهني بالجمعية، والدكتور فرانتيسيك دوسكا من لجنة الإمتحانات بالجمعية إلى جانب الدكتور بيتر والادو الذي شارك في الإمتحان مرشدًا للممتحنين.
 
وعلى هامش الإمتحان، صرحت الدكتورة فرانشيسكا روبالوتا، رئيس لجنة التطوير المهني بالجمعية الأوروبية للعناية المركزة، أنها سعيدة بالنتائج التي حققتها الجمعية باعتمادها لدبي مركزًا لآداء الجزء الأول من إمتحان دبلوم الجمعية، مشيرة إلى أن دبي من أنجح المراكز من حيث العدد الكبير للمشاركين ومن حيث الجودة العالية في تنظيم الامتحان. 
 
كما أشادت بمستوى الممتحنين، مشيرة إلى أن نسبة النجاح في الإختبارات التي عقدت بدبي قد تجاوزت 55%، اي ما يعادل نسبة النجاح التي حققها الممتحنون في المراكز الأوروبية.
 
وأشارت إلى أن الممتحن يشترط أن يكون قد أمضى عامين على الأقل كمتخصص في الرعاية الحرجة، حيث أن الإختبار لا يقيس الكم المعرفي لدى المتخصصين فحسب، بل يقيس مهاراته وقدراته في التعامل مع الحالات السريرية المختلفة. 
 
وقالت أنها تطمح إلى المزيد من التعاون المستقبلي ما بين الجمعية الأوروبية للرعاية المركزة وأخصائي الرعاية المركزة في المنطقة، على ألا يقتصر التعاون على عقد الإمتحان في دبي فحسب، بل يمتد نحو دراسة المستوى الفعلي للمتخصصين والعمل على تصميم برامج تدريبية بما يتوافق مع إحتياجات هذا التخصص في المنطقة من جهة وبما يؤهلهم لاجتياز إمتحان الدبلوم الأوروبي بنجاح من جهة أخرى.
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار