جائزة حمدان الطبية تنظم دورة تدريبية بعنوان "سعيًا لتصوير إشعاعي أكثر أمانًا للأطفال" الأحد 06 ديسمبر 2015
بدأت صباح اليوم، ولمدة يومين، فعاليات الدورة التدريبية التي تنظمها جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي تحت عنوان "سعيًا لتصوير إشعاعي أكثر أمانًا للأطفال".
 
وقد أفتتحت فعاليات الدورة التدريبية بحضور عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة حمدان الطبية، في مركز محمد بن راشد الاكاديمي الطبي بمدينة دبي الطبية، وبمشاركة 75 متخصصًا من وزارة الصحة وهيئتي الصحة في دبي وأبو ظبي وعدد من المستشفيات الحكومية والخاصة في الإمارات وعمان والسعودية والكويت، ممن سيحصلون على 8.25 ساعة تعليم طبي مستمر معتمدة من هيئة الصحة بدبي و 9.25 ساعة معتمدة من مفوضية اعتماد البرامج التعليمية لأخصائي الفيزياء الطبية.
 
وخلال الإفتتاح ألقى عبد الله بن سوقات كلمة ترحيبية بالمشاركين قال فيها أن هذا البرنامج يأتي في إطار دعم الجائزة للبرنامج الوطني لتطبيق توصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال الأمان الإشعاعي في الممارسات الطبية.
 
وقال أن الشراكة الإستراتيجية ما بين الجائزة وهيئة الصحة بدبي والتي انطلقت في عام 2014 لدعم البرامج التدريبية في مجال الوقاية من الإشعاع، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية وعدد من المؤسسات الأكاديمية المرموقة على مستوى العالم، تعد أحد أهم البرامج التي تفخر بها الجائزة لمساهتمها الفاعلة في نشر التوعية لدى المتخصصين بضرورة ضمان أعلى معايير الأمان في الأشعاع المستخدم في الممارسات الطبية، سوءًا التشخيصية أو العلاجية.
 
وأضاف أن أحد أهم ما يميز هذه الدورة التدريبية هو التنوع  في تخصصات المشاركين فمنهم أطباء أطفال وأطباء أشعة وأخصائي فيزياء طبية وفنيي أشعة، ممن يتعاملون مع الأطفال المرضى بشكل مباشر أو غير مباشر، مشيرًا إلى أن ذلك من شأنه أن ينعكس على تحقيق البرنامج لهدفه من حيث تقييم الوضع الحالي لمعايير الأمان الإشعاعي المتبعة في المؤسسات الصحية والعمل على تطويرها في ضوء المعايير العالمية.
 
وأشار إلى أن تنظيم هذا البرنامج التدريبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، لدليل على حرص الدولة على تقديم أفضل الخدمات الطبية مع الإلتزام بأرقى معايير الأمان المعتمدة عالميًا، سواءًا للمرضى أو لممارسي المهنة. 
 
ومن جانبها فقد صرحت الدكتورة جميلة السويدي، استشاري تطوير برامج الإشعاع الطبي في إدارة التعليم الطبي في هيئة الصحة بدبي والمدير المشارك للبرنامج التدريبي، بأن البرنامج ينظم بمشاركة مجموعة متميزة من الخبراء كمحاضرين بما فيهم الدكتور دونالد فروش من المركز الطبي لجامعة دوك بالولايات المتحدة الأمريكية والدكتور مادان رحاني من كلية هارفارد الطبية - المستشفى العام في ماساشوستس، بوسطن، الولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور يحيى لبيب إستشاري الأشعة من مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال.
 
ويتضمن البرنامج العلمي محورين أساسيين أولهما تعزيز ثقافة السلامة من الإشعاع بين مقدمي الرعاية الصحية وأفراد الأطقم المساعدة من خلال تعريفهم بكيفية التعامل مع المخاطرالصحية الناتجة عن استخدام الإشعاع المؤين والسبل المثلى لإستخدام الفحص بالتصوير الإشعاعي في مجال طب الأطفال. وسيتم تناول هذا الموضوع في ضوء التوصيات الصادرة عن العديد من الوكالات الدولية بشأن حماية الأطفال المرضى الذين يخضعون لفحوصات باستخدام الإشعاعات المؤينة مثل الهيئة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة الصحة العالمية، واللجنة الدولية للوقاية الشعاعية، واللجنة العلمية للأمم المتحدة المنوطة بدراسة  تأثيرات الإشعاع الذري.
 
أما عن المحور الثاني للبرنامج العلمي فهو مناقشة واقع السلامة من الإشعاع خلال تصوير الأطفال بالأشعة في دولة الإمارات وقياس مستويات الجرعات الإشعاعية المستخدمة ومقارنتها مع المرجعيات العالمية، إلى جانب استطلاع آراء الخبراء حول هذا الموضوع.
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار