تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: وبتنظيم كليفلاند كلينيك ومايو كلينيك بالولايات المتحدة: جائزة حمدان الطبية تدعم المؤتمر السنوي الخامس لأمراض القلب والشرايين في دبي الأحد 11 أكتوبر 2015
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، ورئيس هيئة الصحة بدبي، عقدت في دبي، خلال الفترة من 8 وحتى 10 أكتوبر، فعاليات المؤتمر السنوي الخامس لأمراض القلب والشرايين في مركز محمد بن راشد الأكاديمي الطبي في مدينة دبي الطبية بمشاركة حوالي 300 طبيبًا ومتخصصًا.
 
أقيم المؤتمر بدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، وبتنظيم كل من مستشفى مايو كلينك وكليفلاند كلينك بالولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع جمعية القلب الإماراتية، ، حيث منح المؤتمر 14 ساعة تعليم طبي مستمر معتمدة من جامعة الإمارات العربية المتحدة.
 
وقال السيد عبد الله بن سوقات، المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، "إن ما يميّز هذا المؤتمر هو أن المتحدثين يقدمون جميع المواضيع على شكل حالات مرضية واقعية، مما يشجع على المشاركة والحوار بين المحاضرين والحضور. وقد لاحظنا أن عددا من الحضور يشارك بالمؤتمر بصورة سنوية، كما أن هناك نسبة من الحضور قد جاءوا من بلدان مختلفة، وهذا لدليل واضح على أن إمارة دبي تعتبر مركزا للمؤتمرات الطبية التي تجذب مؤسسات عالمية ومختصين في الرعاية الصحية من مختلف أنحاء العالم".
 
وأضاف: "إننا لملتزمون في جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية بشكل مستمر لدعم هذا المؤتمر، وغيره من المؤتمرات الطبية الفريدة في دبي. كما ان رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ورئيس هيئة الصحة بدبي لهذا المؤتمر مصدر فخر لنا واساسا لٳستراتيجيتنا التي ننتهجها في الجائزة للارتقاء بمنظومة الخدمات الطبية في المنطقة. وأود أن أشكر كليفلاند كلينك ومايو كلينك من الولايات المتحدة الأمريكية لتفانيهم ودعمهم المستمر في تنظيم هذا المؤتمر المميز كل عام وعلى مدار الخمس سنوات الماضية لزملائنا في قطاع الرعاية الصحية في المنطقة."
 
وقام معالي حميد القطامي رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي بزيارة المؤتمر في يومه الأول كما التقى  بأعضاء اللجنة المنظمة وكبار المتحدثين حيث أكد معاليه خلال اللقاء على أن القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيرا للخدمات الصحية والارتقاء بها نحو الأفضل انطلاقاً من الاهتمام بالإنسان الذي يعتبر الثروة الحقيقية لأي مجتمع مشيراً إلى أن الإمارات تضم منشآت صحية متطورة تضاهي المستشفيات العالمية وتوفر خدمات صحية تغطي جميع التخصصات وفق أعلى المعايير العالمية.
 
وقال معاليه على هامش اللقاء أن المستشفيات والمنشآت الصحية في الدولة والتي تضم كفاءات وكوادر طبية على درجة عالية من التخصص توفر خدمات متطورة ومتخصصة لمرضى القلب بما في ذلك عمليات القسطرة القلبية للحالات الطارئة من خلال أقسام الحوادث والطوارئ على مدار الساعة وعمليات القلب المفتوح وغيرها من التخصصات القلبية الدقيقة الأمر الذي أسهم في خفض عدد المرضى الذين يسافرون للعلاج في الخارج.
 
وأكد معاليه على الاهتمام الذي توليه القطاعات الصحية للبرامج الوقائية للحد من الأمراض المزمنة في الدولة، بما فيها أمراض القلب، من خلال عقد المؤتمرات والندوات العلمية وتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة السلوكيات الصحية و الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة. 
 
وأشاد معالي حميد القطامي بالتعاون مع كبرى المراكز الطبية العالمية على مستوى العالم والتي تشارك في إدارة وتشغيل عدد من المنشآت الصحية في الدولة وفي إجراء البحوث والدراسات الطبية العالمية ما يسهم في فتح آفاق أوسع للتوصل الى أساليب وطرق علاجية متطورة.
 
كما ثمن معاليه الدور الذي تقوم به كل من مؤسسة كليفلاند كلينك ومايو كلينك وحرصهما على عقد اللقاءات العلمية في الدولة و تنظيم مؤتمر سنوي لأمراض القلب و الشرايين في دبي ما يتيح المجال أمام تبادل الخبرات بين الأطباء والتعرف على آخر المستجدات في مجال أمراض القلب والشرايين وأحدث الأبحاث العلمية في هذا المجال. واستمع معالي حميد القطامي خلال اللقاء إلى شرح المسؤولين عن المؤتمر والمحاضرين لبرنامج المؤتمر والأنشطة العلمية المصاحبة.
 
وقال الدكتور وائل جابر،عضو اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر وطبيب أمراض القلب في مركز القلب والشرايين في كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة الأمريكية: "نحن فخورون بأن يعقد المؤتمر تحت الرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم. وإننا نعتز بتقديم خبراتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع مايو كلينك من خلال هذا المؤتمر القيم الذي من بين أهم ما يميزه هو تقديمه للموضوعات الخاضعة للنقاش في صورة حالات واقعية، مما يشجع على التفاعل ما بين أعضاء المتحدثين والحضور."
 
جدير بالذكر أن المؤتمر الخامس لأمراض القلب والشرايين قد استعرض حالات مرضية واقعية لمرض الشريان التاجي، كما تم استعراض الإجراءات التداخلية لأمراض القلب بشكل مفصل، ومعايير اختيار المريض والنتائج، وحالات طبية لقصور القلب، والفيزيولوجية الكهربية وأجهزة ضبط نبضات القلب، وأمراض الأوعية الدموية، وأمراض صمامات القلب.
 
كما نافش المؤتمر حالات لأفراد يعانون من آلام في القلب غير مبررة، إلى جانب حالات لسيدات حوامل يعانون من مشاكل في القلب، وأحدث التدخّلات الطبية عن طريق الجلد، وتخثر الأبهر، والوقاية من السكتة الدماغية  في الرجفان الأذيني.
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار