جائزة حمدان الطبية تنظم المؤتمر العالمي الأول لأمراض صدر الأطفال في دبي الأحد 13 سبتمبر 2015
نظمت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية فعاليات المؤتمر العالمي الأول لأمراض صدر الأطفال بفندق كونراد دبي (10 - 12 سبتمبر)، بمشاركة شعبة أمراض الصدر والحساسية بجمعیة الإمارات الطبية والجمعیة المصریة للحساسیة والمناعة والجمعیة التركیة لأمراض الصدر.
 
وقد افتتح المؤتمر سعادة الدكتور أحمد الهاشمي عضو مجلس أمناء جائزة بحضور سعادة عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عضو مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي، والدكتور أحمد إبراهيم بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات في الهيئة، وكوكبة من المتخصصين من الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وقطر ومصر والتشيك وتركيا وألمانيا وأيرلندا وأسبانيا.
 
وخلال حفل الإفتتاح، ألقى الدكتور أحمد الهاشمي كلمة الجائزة والتي أكد من خلالها على أن الإهتمام بتطوير العنصر البشري في القطاع الطبي يأتي على رأس أولويات جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، ويترجم هذا الإهتمام إلى حزمة من الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها الجائزة من خلال مراكزها الخمسة بما فيها مركز الجوائز ومركز دعم البحوث العلمية والمركز العربي للدراسات الجينية ومركز المطبوعات والنشر ومركز التعليم الطبي المستمر.
 
وقال أن مركز التعليم الطبي المستمر من أبرز هذه المراكز التي تسهم بجهودها في ترسيخ المقومات اللازمة للإرتقاء بالخدمات الصحية المقدمة من خلال برامج التعليم الطبي المستمر في المؤسسات الصحية. كما أن المؤتمر العالمي الاول لأمراض صدر الأطفال هو أحد أهم ثمار جهود أنشطة المركز وفعالياته التي تعد مثار فخر للجميع. فآراء العديد من الخبراء والمتخصصين قد أجمعت على الجودة العلمية الرفيعة للبرنامج العلمي للمؤتمر وتناوله لأحدث ما توصل إليه العلم الحديث على مستوى العالم في مجال طب الصدر لدى الأطفال خلال السنوات القليلة الماضية.
 
كما أعرب الدكتور أحمد الهاشمي عضو مجلس أمناء الجائزة عن أمله في أن يسهم المؤتمر في رفع درجة الإهتمام بتخصص أمراض الصدر لدى الأطفال وغيره من التخصصات الدقيقة من خلال تعزيز تواجدها بمؤسساتنا الصحية بإنشاء الأقسام الخاصة بها وبتوفير المتخصصين فيها وإطلاعهم بشكل مستمر على كل ما هو جديد.
 
وأضاف أن الجائزة لا تدخر وسعًا في مساندة كافة القطاعات الصحية داخل الدولة وخارجها وفي كافة التخصصات الصحية، ترسيخًا لرؤية راعيها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة في دبي الذي نتقدم لسموه بخالص الشكر والتقدير على دعمه اللا محدود للقطاع الصحي بصفة عامة ولأنشطة الجائزة بصفة خاصة.
 
كما تخلل حفل إفتتاح المؤتمر كلمة هيئة الصحة في دبي والتي ألقاها سعادة الدكتور أحمد إبراهيم بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات في الهيئة والتي رحب خلالها بضيوف المؤتمر الذي بادرت جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية بتنظيمه ليكون نموذجاً يحتذى به على مستوى المؤتمرات التخصصية والدقيقة، التي تعني بصحة الأطفال وحياتهم . 
 
وتوجه بالشكر لمجلس أمناء الجائزة لحرصه على تنفيذ رؤى وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الرامية إلى الارتقاء بمنظومة الخدمات الطبية محلياً وإقليمياً ودولياً .
 
كما ألقت الدكتورة فاطمة محمد الجاسم رئيس المؤتمر نائب رئيس الجمعية الإماراتية لأمراض الصدر والحساسية كلمة تحدثت من خلالها عن تفاصيل المؤتمر الذي يتضمن 7 جلسات علمية و4 ورش عمل بمشاركة 39 متحدثًا رئيسًا، مشيرةً إلى أنه سيمنح المشاركين 15 ساعة تعليم طبي معتمدة من جامعة الإمارات العربية المتحدة. 
 
هذا وقد أوصى المؤتمر في جلساته الختامية بأهمية مضاعفة الجهود التوعوية بهذا التخصص الهام لدى الجمهور وأطباء الأطفال، حيث أنه يمثل حوالي 70% من إجمالي الأمراض التي يصاب بها الأطفال، وألا تقتصر جهود المتخصصين على علاج هذه الامراض أو علاج مضاعفاتها.
 
وحول هذا الموضوع فقد صرحت الدكتور فاطمة محمد الجاسم، أن المؤتمر قد شهد توقيع إتفاقية مع المؤسسة البريطانية العالمية البداية المشرقة لصحة الأم والطفل، بخصوص عقد برامج تدريبية وتوعوية بمرض الربو لدى الأطفال على مستوى دولة الإمارات وذلك إبتداءًا من شهر نوفمبر المقبل وعلى مدار الخمس سنوات القادمة.
 
وقالت أن دولة الإمارات العربية المتحدة بمثابة نقطة الإنطلاق الأولى لهذا المشروع المقرر تطبيقه خلال الفترة القادمة في دول الخليج وعدد من دول الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، كأحد المبادرات الإقليمية العالمية المتعلقة بصحة الأم والطفل وإستدامتها ورفع مستوى السياسات الصحية.
 
وأضافت أن مؤسسة البداية المشرقة لصحة الأم والطفل سوف تتولى مهمة صياغة المبادئ التوجيهية الأساسية المنظمة لتشخيص مرض الربو وعلاجه، على أن تعتمد من قبل وزارة الصحة الإماراتية وهيئتي الصحة في دبي وأبو ظبي من أجل البدء في تطبيقها عمليًا على مستوى كافة إمارات الدولة.
 
ويتضمن البرنامج شقين أولهما موجه لكل من أولياء الأمور والأطفال المصابين بالربو ويتخلله مجموعة من ورش العمل والمحاضرات التوعوية للتعريف بطبيعة هذا المرض المزمن من حيث أنواعه وطرق علاجه وسبل السيطرة عليه والتعايش معه بصورة طبيعية. أما عن الشق الثاني للبرنامج فإنه يهدف إلى تدريب المدربين وتأهيلهم لتدريب غيرهم من المتخصصين على رعاية الأطفال المصابين بالربو.
 
جدير بالذكر أن النسخة الثانية للمؤتمر ستعقد خلال الفترة من 27 وحتى 29 مايو في محافظة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، بالتزامن مع دورة تدريبية ستعقد لمدة يومين في دبي حول مرض التليف الكيسي الرئوي، على أن تنظم النسخة الثالثة للمؤتمر في عام 2017 في دبي.
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار