في دراسة أجريت بدعم من جائزة حمدان الطبية: الأغذية الغنية بالسكر تعرض قلوب جرذان التجارب المصابة بالسكري للخطر الثلاثاء 14 أبريل 2015
بينت دراسة أجريت بدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية أن إتباع جرذان التجارب المصابة بالسكري لنظم غذائية غنية بالسكر تعرض قلوبهم لخطر الإصابة بمشاكل في سعة إنقباض عضلة القلب كما أنها تؤثر على بنية قلوبهم وعلى إنتقال الكالسيوم من وإلى عضلة القلب، ذلك إلى جانب ما تحدثه من تغييرات في تعبير الجينات التي تتحكم في خصائص بروتينات عضلة القلب.
 
صرح بذلك البروفيسور كريس هوارث المشرف على الدراسة ورئيس قسم علم وظائف الأعضاء في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، حيث أشاد بمركز دعم البحوث التابع لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وبدوره الهام في دعم البحث العلمي داخل دولة الإمارات العربية المتحدة ماديًا ولوجيستيًا من أجل سد الفجوة ما بين البحث العلمي والطب السريري. 
 
وأشار البروفيسور هوارث إلى أن نتائج الدراسة تعطي بعدًا جديدًا هامًا حول السبل التي يمكن أن يؤثر بها النظام الغذائي على وظائف عضلة القلب وبخاصة لدى مرضى السكري.
 
وفي حديثه عن الدراسة قال أنها أجريت على أربع مجموعات من جرذان التجارب منهم مجموعتين مصابتين بالسكري ومجموعتين من الجرذان الأصحاء. وعلى مدار 8 شهور، حصلت مجموعة من الجرذان المصابة ومجموعة من الجرذان الاصحاء على ماء طبيعي ضمن وجباتهم الغذائية اليومية، على عكس المجموعتين الأخريتين اللتين حصلتا على ماء مضاف إليه السكر. 
 
وقد تبين من خلال الدراسة أن الجرذان في المجموعتين اللتين تناولتا الماء المضاف إليه سكر قد شربوا كمية من الماء أكثر من نظرائهم الذين شربوا ماءًا عاديًا كما أنهم قد تناولوا كميات أقل من الطعام وارتفعت لديهم مستويات السكر في الدم.
 
وأضاف: لقد رصدت الدراسة إنخفاض سعة إنقباض خلايا عضلة القلب لدى كل من الجرذان المصابة والجرذان الأصحاء التي شربت ماء مذاب فيه السكر. واللافت للنظر أنه على الرغم من إزدياد كمية الكالسيوم الموجود داخل خلايا القلب لدى الجرذان الأصحاء التي تناولت الماء بالسكر فإنه انخفض لدى الجرذان المصابة بالسكري التي تناولت الماء ذاته. 
 
وقال: لقد رصدت الدراسة حدوث تغييرات في تعبير الجينات التي تتحكم في خصائص بروتينات عضلة القلب لدى كل من الجرذان الأصحاء والجرذان المرضى الذي شربوا ماء يحتوي على سكر، مشيرًا إلى أن هذا التغيير من شأنه إحداث خلل جزئي في آلية إنتقال الكالسيوم من وإلى عضلة القلب والتي بدورها قد تؤثر على آلية عملها بشكل كبير.
 
ومن جانبه، فقد صرح الأستاذ الدكتور سهام الدين كلداري رئيس لجنة مِنَح البحوث الطبية بمركز دعم البحوث العلمية التابع لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية بأن دعم الجائزة لهذا البحث العلمي يتماشى مع الإستراتيجية العامة للدولة والتي تهدف إلى الحد من إنتشار الأمراض غير السارية بما فيها مرض السكري وأمراض القلب والاوعية الدموية وأمراض الكلى وأمراض السرطان وأمراض الجهاز التنفسي، مشيرًا إلى أن عدد البحوث التي أجريت بدعم من الجائزة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة قد وصل حتى الآن إلى 97 بحثًا شملت العديد من التخصصات الطبية وساهمت بنتائجها في تطوير العديد من الخدمات الصحية ودعم عملية اتخاذ القرار بالدولة.
 
وناشد الأستاذ الدكتور سهام الدين كلداري المؤسسات والهيئات الصحية على مستوى الدولة بضرورة تضافر كافة جهودها من أجل رفع درجة الوعي وتعزيز السبل الوقائية من الأمراض غير السارية، مشيرًا إلى أهمية نتائج هذا البحث الذي يشير من جديد إلى أهمية إتباع نمط غذائي صحي لتعزيز سبل سيطرة مرضى السكري على المرض والحد من تطور الإصابة به إلى المعاناة من أمراض أخرى منها ما قد يصيب عضلة القلب ويعيق آدائها لوظائفها الحيوية. 
 
 
 
 
 
 
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار