جائزة حمدان الطبية تدعم المؤتمر الخليجي الخامس لأمراض وجراحة الصدر السبت 15 مارس 2014
بدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية أقيمت فعاليات المؤتمر الخليجي الخامس لأمراض وجراحة الصدر على مدار ثلاث أيام بفندق جراند حياة بدبي (13-15 مارس)، بتنظيم من جمعية الإمارات لأمراض الحساسية والجهاز التنفسي والجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر بالتعاون مع كيفلاند كلينيك ومستشفى رويال برومبتون الملكية البريطانية وجامعة ماك جل الكندية ومشاركة حوالي 900 طبيب ومتخصص من أوروبا وأمريكا الشمالية وكندا والعديد من الدول العربية.
 
وصرح السيد عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة حمدان الطبية عن فخره بدعم الجائزة لهذا المؤتمر العلمي الهام والذي يأتي في إطار إلتزام الجائزة بدورها في دعم أنشطة التعليم الطبي المستمر بدول المنطقة بهدف الإسهام في تطوير الآداء المهني للقائمين على قطاعاتها الصحية.
 
كما أشار إلى أهمية الموضوعات التي تناولها المؤتمر معربًا عن تفاؤله أن تسهم في إحداث نقلة نوعية في إدارة أمراض الجهاز التنفسي المزمنة المنتشرة في منطقة دول الخليج بصفة عامة وأمراض الربو بصفة خاصة والتي تحتاج لاعادة النظر في السياسات الصحية الخاصة بها من خلال الإهتمام بالوقاية لتجنب أعباء كثيرة تلقي بها على كاهل الفرد والأسرة والمجتمع.
 
ومن جانبه، وبالنيابة عن اللجان العلمية والتنظيمية للمؤتمر، أرسل الدكتور بسام محبوب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ورئيس جمعية الإمارات لأمراض الحساسية والجهاز التنفسي رسالة شكر وتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة لدعمه المتواصل للعلم والعلماء ولفعاليات المؤتمر الخليجي لأمراض الحساسية والجهاز التنفسي على مدار دوراته السابقة ليصبح أحد أهم المؤتمرات الطبية على مستوى دول المنطقة.
 
وأضاف أن المؤتمر قد أوصى بضرورة إتخاذ المؤسسات المعنية في منطقة الخليج لكافة السياسات الوقائية الكفيلة بالحد من إنتشار الأمراض المزمنة التي تصيب الرئة من خلال تشجيع أفراد المجتمع على اتباع نمط حياة صحي وتجنب العادات السيئة التي تؤثر على صحة الجهاز التنفسي مثل تدخين السجائر والشيشة والمدواخ.
 
كما أوصى المؤتمر بضرورة إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث حول أمراض الرئة لدى سكان منطقة دول الخليج ممن يعانون من إنتشار حساسية الصدر، تصيب من 13 إلى 20% من السكان، خاصة وأن طبيعة المناخ بالمنطقة تزيد من حدة المرض نتيجة للعواصف الرملية المتكررة وما ينتج عنها من إنتشار الأتربة والغبار في الهواء.
 
وخلال حديثه عن البرنامج العلمي للمؤتمر، قال الدكتور بسام محبوب أن اليوم الأول في المؤتمر قد تضمن خمس ورش عمل حول العديد من الموضوعات الهامة مثل طب نوم الأطفال والموجات فوق الصوتية على الصدر ونظافة الشعب الهوائية والأسس العلمية لإجراء البحوث العلمية وإعدادها للنشر في الدوريات العلمية المتخصصة.
 
أما عن اليومين الثاني والثالث للمؤتمر الخليجي الخامس لأمراض وجراحة الصدر فقد تضمنا 30 محاضرة حول العديد من المحاور الهامة مثل مرض الربو من حيث تحديات التشخيص والأساليب المتعددة للعلاج وعلاقة إدارة المرض بالأمراض المصاحبة له والطب الشخصي لمرض الربو.
 
كما ناقش المؤتمر سرطان الرئة في منطقة الخليج وإدارة المرض في مراحله المبكرة والمتقدمة والرعاية متعددة التخصصات لسرطان الرئة وآخر المستجدات في إدارة أورام الصدر وأمراض سرطان الرئة الشائعة لدى الأطفال. ذلك إلى جانب أمراض الرئة وحاضر أمراض الأوعية الدموية الرئوية ومستقبلها والأمراض الجديدة الناشئة في طب إضطرابات النوم واضطرابات النوم لدى الأطفال وآخر المستجدات في الرعاية الحرجة لأمراض الجهاز التنفسي وآخر التطورات في رعاية المجاري التنفسية وتصوير الصدر في الممارسة السريرية.
 
وأشار الدكتور بسام محبوب إلى إحدى أهم المحاضرات بالمؤتمر للدكتورة حياة سندي من السعودية والتي تشغل منصب سفيرة الأمم المتحدة للعلوم والتي تحدثت خلالها عن إستخدام الشرائح الحيوية لتشخيص الأمراض العضوية والوراثية وأمراض السرطانات والتي من المتوقع أن تحدث ثورة جديدة في مستقبل عالم الطب.
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار