• حمدان الطبية تعقد ندوتها الافتراضية الثانية من سلسلة ندوات الفائزينعقدت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم ‏الطبية ندوتها ‏الافتراضية الثانية من سلسلة ندوات الفائزين بجوائز حمدان الطبية ‏الدورة الثانية عشرة حول ‏موضوع الأمراض المعدية حيث سيتبادل مجموعة من ‏الفائزين تجاربهم مع الحضور
  • ‏ المؤتمر الدولي الأول لجمعية الإمارات للأمراض النادرة يوصي باستخدام فحص الجينوم ‏في الوقاية من الامراض النادرة عن طريق الفحص قبل الزواج وفحص المواليداختتمت فعاليات المؤتمر الأول لجمعية الإمارات للأمراض النادرة والتي ‏استمرت على مدار يومين قدم فيها 80 متحدثاً 23 محاضرة و 9 ورشات عمل، وحصل ‏المؤتمر على 46 ساعة تعليم طبي مستمر معتمدة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة ‏الصحة -ابوظبي.‏
  • حمدان الطبية تعقد ندوتها الأولى من سلسلة ندوات فائزين الدورة الثانية عشرةعقدت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية ندوتها ‏الافتراضية الأولى من سلسلة ندوات الفائزين بجوائز حمدان الطبية الدورة الثانية عشرة حول ‏موضوع الأمراض المعدية حيث سيتبادل مجموعة من الفائزين تجاربهم مع الحضور
  • حمدان الطبية تشارك في المؤتمرالدولي الثالث عشر للمنظمة الإسلامية للعلوم ‏الطبية المؤتمر  أصدر الوثيقة الإسلامية لتعزيز الصحة الجنسيةشاركت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في المؤتمر ‏الدولي الثالث عشر للمنظمة الإسلامية للعلوم الطبية والمقام تحت شعار( الأمراض المنقولة ‏جنسياً
  • الشيخ راشد بن حمدان يكرم فائزين الدورة الثانية عشرةكرم الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم ، مساء امس الاربعاء 23 نوفمبر ‏‏2022، 14 فائزًا بجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في دورتها الثانية عشرة 2021-2022 ‏والتي تتخذ من الأمراض المعدية موضوعًا رئيسًا لها.‏
جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية تنظم المؤتمر الخامس للجمعية الخليجية لجراحة الأوعية الدموية الثلاثاء 01 مارس 2011
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي ووزير المالية وراعي جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، يفتتح صباح غد (الأربعاء) معالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة ورئيس مجلس أمناء الجائزة المؤتمر الخامس للجمعية الخليجية لجراحة الأوعية الدموية الذي يقام بالتزامن مع اللقاء العلمي الخامس للجمعية السعودية لجراحة الأوعية الدموية وذلك في فندق إنتركونتيننتال بدبي فيستيفال سيتي. 
 
وعلى مدار يومين يعقد المؤتمر سبع جلسات علمية تناقش 45 ورقة عمل لنخبة من كبار جراحي الأوعية الدموية في دول مجلس التعاون الخليجي وأمريكا الشمالية وأوربا.
وقد صرح الدكتور يونس كاظم رئيس المؤتمر أن تنظيم جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية لهذا المؤتمر العلمي الهام يعطي المؤتمر قوة دافعة قوية تضعه في مصاف المؤتمرات الطبية الهامة على المستويين الإقليمي والعالمي.
 
وأضاف أن المؤتمر يناقش العديد من التحديات التي تواجه جراحة الأوعية الدموية مثل الأسلوب الأمثل لعلاج شريان الأبهر في البطن ومناقشة أحدث الأساليب لعلاج تجلط الدم في الأوردة العميقة وعلاج الدوالي بالقسطرة وأحدث سبل العلاج المستخدمة في عمليات قسطرة الشرايين الطرفية مثل إستخدام الدعامات التي تحتوي على أدوية في منطقة أسفل الركبة والمستخدمة لتقليل نسبة رفض الجسم لها وتقليل نسبة الإنسدادات بالإضافة إلى الطرق المثلى لعلاج إنسداد الشريان المغذي للدماغ. 
 
وقال الدكتور يونس كاظم أن المؤتمر يستضيف في دورته الخامسة نخبة من كبار جراحي الأوعية الدموية في العالم وعلى رأسهم البروفيسور الأمريكي فرانك فيث والذي يعتبر الأب الروحي لجراحة الشرايين والأوعية الدموية على مستوى العالم.
 
ومن بين المشاركين في المؤتمر الدكتور وين جونسون الرئيس السابق ورئيس تحرير مجلة جراحة الشرايين الأمريكية والأستاذ الدكتور مساعد السلمان عميد كلية الطب في جامعة الملك سعود بالرياض.
وقد صرح الدكتور يونس كاظم بأن جراحة الأوعية الدموية قد شهدت في الآونة الأخيرة تطوراً هائلاً بدول مجلس التعاون الخليجي وبدولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح تخصصاً قائماً بذاته يشرف عليه أطباء متخصصون في مجال جراحة الأوعية الدموية من ذوي الخبرة والمهارة العالية.
 
كما شهدت جراحة الأوعية الدموية خلال العامين الماضيين منعطفاً هاماً تحولت خلاله من عصر تسيطر فيه العمليات الجراحية المفتوحة إلى عصر التدخل في باطن الأوعية الدموية عن طريق القسطرة.
جدير بالذكر أن المؤتمر قد عقد لأول مرة بدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2007 ثم عقد في الكويت في عام 2008 ثم قطر في عام 2009 ثم السعودية في عام 2010، ليعود المؤتمر لينعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام.
 
ولعل ذلك دليلاً دامغاً على ريادة دولة الإمارات في دعم كل الفعاليات والأنشطة التي من شأنها الإرتقاء بالآداء الطبي والمهني لدى العاملين بالقطاع الصحي داخل الدولة وخارجها.