مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 يبدأ أعماله الثلاثاء الثلاثاء 14 ديسمبر 2010
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية تنطلق اليوم ولمدة ثلاثة أيام اعمال مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 في فندق إنتركونتيننتال بدبي فيستيفال سيتي، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية.
 
وضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية: مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 يبدأ أعماله الثلاثاء وقد صرح الدكتور عبد الرزاق المدني رئيس جمعية الإمارات للسكري أنه فخور بالتعاون البناء والمثمر بين جمعية الإمارات للسكري وبين جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية والتي إتخذت في دورتها الحالية السكري موضوعاً لجوائزها العالمية.
 
وقال أن ذلك التعاون قد أوتي ثماره بعقد مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010  والذي يعد مثالاً يحتذى به في توحيد الجهود والتنسيق ما بين كافة الجهات التي تعمل في كافة القطاعات الصحية من أجل تحقيق أفضل نتائج ممكنة.
 
وأضاف أن فعاليات المؤتمر تتضمن مشاركة 25 متحدثاً رئيسياً عالمياً من الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا من خلال 38 جلسة علمية و17 ورشة عمل وحضور ما يزيد على 1400 طبيباً وباحثاً.
 
وقال أن الجلسات العلمية للمؤتمر تتميز بمشاركة قوية من رواد السكري في العالم من الفائزين بجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وهم البروفيسور بول زيميت من أستراليا والبروفيسور ياكو توميلتو من فنلده والبروفيسور جون أ.كانيس من المملكة المتحدة والدكتور جيفري م.فريدمان والبروفيسور بي.ريد لارسن من الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وأشار إلى أن الأبحاث التي ستناقش في الجلسات العلمية لمؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 ستناقش العديد من الموضوعات الهامة مثل أسباب زيادة نسبة الإصابة بالسكري وزيادة نسبة الإصابة بالنمط الثاني للسكري لدى الشباب والسيطرة على الأمراض القلبية والوعائية المتعلقة بالسكري مثل إرتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى أمراض السمنة والوسائل العلاجية الحديثة المستخدمة في هذا المجال.
 
وسيقوم مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء بعقد 17 ورشة عمل تتناول أمراض الغدد الصماء وسكري الحمل وأمراض الغدد الصماء لدى الأطفال ومضخة الأنسولين ودور التثقيف الصحي في علاج السكري ودور ممارسة الرياضة في علاج للسكري والتطورات الحديثة في هشاشة العظام وأمراض الغدة الدرقية والعلاقة ما بين السكري ونقص هورمون الذكورة وعلاج أمراض الغدة النخامية.
 
وأكد الدكتور عبد الرزاق المدني رئيس جمعية الإمارات للسكري أن مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 يهتم بدراسة أسباب إنتشار السكري في دول العالم بصفة عامة وفي دولة الإمارات بصفة خاصة والتي تقع في المرتبة الثانية عالمياً في الإصابة بالسكري.
 
ويشير الدكتور المدني إلى أن ما يؤدي إلى تفاقم المشاكل الناجمة عن الإصابة بالسكري هو أن مرض السكري أصبح يهدد فئة هامة في المجتمع وهم فئة الشباب حيث أنه يصيب من هم أقل من عشرين عاماً بسبب عدم ممارسة الرياضة وعدم الإهتمام بتناول الغذاء الصحي المتوازن. 
 
جدير بالذكر أن مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية قد إنطلقت فعالياته يوم الأحد الماضي وموضوعها هو أمراض السكري وذلك بالتزامن مع حفل توزيع جوائز الدورة السادسة لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية. 
 
ويعد مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء 2010 الفعالية الثالثة ضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية والذي بدأت فعالياته بمنتدى قادة السكري لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تلاها حفل توزيع جوائز الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار