المؤتمر الأول لترقق العظام في الشرق الأوسط وإفريقيا يبدأ فعالياته غدًا في دبي الثلاثاء 18 أكتوبر 2011
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي ووزير المالية ورئيس هيئة الصحة بدبي يفتتح غدًا الأربعاء معالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وزير الصحة بالإنابة فعاليات المؤتمر الأول لترقق العظام في الشرق الأوسط وإفريقيا وذلك في فندق إنتركونتننتال بدبي فيستيفال سيتي والذي يعقد على مدار أربعة أيام وتنظمه المؤسسة الدولية لترقق العظام بالتعاون مع الجمعية العربية لترقق العظام وشعبة هشاشة العظام في جمعية الإمارات الطبية بدعم من وزارة الصحة الإماراتية وجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وهيئة الصحة بدبي.
 
وقد أعرب الدكتور باسل المصري ممثل المؤسسة الدولية لترقق العظام في الشرق الأوسط وإفريقيا والرئيس المشارك للجنتين العلمية والتنظيمية للمؤتمر عن شكره وإمتنانه لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي المؤتمر حيث قال أن دعم سموه الدائم كان الحافز على التميز كما كان الداعم الرئيسي للمنظمة لعقد هذا المؤتمر الهام في دبي.
 
وأضاف أن المؤتمر يعد حدثًا فريدًا من نوعه بالمنطقة حيث سيناقش 118 بحثًا طبيًا في مجال الوقاية من مرض ترقق العظام وتشخيصه وعلاجه بمشاركة 1000 طبيبًا ومتخصصًا في قطاع الرعاية الصحية من داخل الدولة وخارجها.
 
وقال أن البرنامج العلمي للمؤتمر يتضمن مناقشة المكونات الضرورية لقوة العظام ودلائل هشاشة العظام وتأثير سن اليأس على الكتلة العظمية وترقق العظام لدى الرجال والتوقيت المناسب للبدء في تناول علاج هشاشة العظام والمدة الزمنية اللازمة لذلك.
 
وأضاف أن أحد أهم أهداف المؤتمر هي وضع إستراتيجية متكاملة وعاجلة للوقاية من مرض ترقق العظام وعلاجه بدول الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث تشير الدراسات الحديثة إلى تفشي ظاهرة الإصابة بمرض ترقق العظام على مستوى جميع دول العالم بصفة عامة وفي دول الشرق الأوسط وإفريقيا بصفة خاصة بالإضافة إلى تغير أنماط الإصابة بالمرض ما بين الدول مما يؤدي إلى زيادة عدد حالات الإصابة بالكسور الخطيرة وخاصة في منطقتي العمود الفقري والفخذ والتي يترتب عليها الإعاقة الحركية لدى المرضى.
 
وأشار الدكتور باسل المصري أنه سيتم الإعلان خلال الجلسة الختامية للمؤتمر عن التقرير الصادر عن المؤسسة الدولية لترقق العظام لعام 2011 حول مرض ترقق العظام في دول الشرق الأوسط وإفريقيا وأعبائها الإقتصادية والإجتماعية والنفسية على الفرد والمجتمع والذي شارك في إعداده 20 باحثًا ومتخصصًا من دول المنطقة.
 
وأشار الدكتور مصطفى العزي رئيس شعبة ترقق العظام في جمعية الإمارات الطبية والرئيس المشارك في اللجنة التنظيمية للمؤتمر وعضو اللجنة العلمية إلى أن الشعبة قد قامت بإعداد الجزء الخاص بدولة الإمارات العربية المتحدة في التقرير وقال أنه يتضمن نتائج هامة تعلن لأول مرة بالدولة.
 
وقال أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد الوجهة المثالية لعقد المؤتمر الأول لترقق العظام في الشرق الأوسط وإفريقيا لما لها من مكانة إقليمية ودولية رفيعة ولجهودها الكبيرة في مجال تطوير سبل الرعاية الصحية المقدمة بما يتماشى مع أحدث المعايير الطبية العالمية ذلك إلى جانب النشاط الهام لشعبة ترقق العظام في جمعية الإمارات الطبية وذلك منذ تأسيسها في نوفمبر 2006 وحتى الآن في مجال مكافحة هشاشة العظام بدولة الإمارات العربية.
 
وأضاف أنه قد وقع الإختيار على دبي لتقام بها إحتفالات متزامنة مع العديد من مدن دول العالم للإحتفال باليوم العالمي لترقق العظام الموافق 20 أكتوبر وذلك يوم الخميس القادم في المنطقة المخصصة للمعرض بالمؤتمر في تمام السادسة الثانية وست دقائق بعد الظهر بتوقيت دبي (في إشارة لرقم 206 وهو عدد عظام الهيكل العظمي البشري) حيث ستتشابك أيادي الحضور تعبيراً عن تضامنهم من أجل صحة العظام.
 
كما يوجه القائمون على المؤتمر دعوة عامة لحضور المهرجان الذي سيقام يوم الجمعة الموافق 21 أكتوبر في مركز التسوق بدبي فيستيفال سيتي من الساعة الرابعة وحتى السادسة مساءًا ويتضمن المشاركة في العديد من الأنشطة مثل اليوجا والرسم على الوجه للأطفال والإستمتاع بمشاهدة العروض الفنية ويليه إنطلاق مسيرة ضخمة الساعة السابعة بالمنطقة المحيطة بمركز التسوق في رسالة موجهة إلى شعوب كل دول العالم تتضمن ثلاثة محاور رئيسية للوقاية من مرض ترقق العظام وهي ممارسة الرياضة وتناول غذاء صحي غني بالكالسيوم وضرورة التعرض لأشعة الشمس لإمداد الجسم بما يحتاجه من فيتامين د.
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار