بالنيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: معالي عبد الرحمن العويس يفتتح المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان الأربعاء 23 نوفمبر 2011
بالنيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي يفتتح صباح غد الخميس معالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وزير الصحة بالإنابة فعاليات المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان الذي يعقد على مدار يومين وتنظمه شعبة تقويم الأسنان التابعة لجمعية الإمارات الطبية بالتعاون مع الجمعية العربية لتقويم الأسنان بدعم من وزارة الصحة الإماراتية وهيئة الصحة بدبي وجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وذلك في فندق إنتركونتيننتال بدبي فيستيفال سيتي.
 
وأشارت الدكتورة موزة طحوارة رئيسة شعبة تقويم الأسنان بجمعية الإمارات الطبية ورئيسة الجمعية العربية لتقويم الأسنان في دورتها الحالية إلى أن المشاركين في المؤتمر سيحصلون على 12 ساعة تعليم طبي معتمدة من وزارة الصحة وهيئة الصحة بدبي والهيئة السعودية للتخصصات الطبية وذلك لأهمية المحتوى العلمي للمؤتمر والذي سيناقش 21 ورقة بحثية خلال ثماني جلسات علمية بمشاركة 12 دولة عربية وأجنبية هي الولايات المتحدة الأمريكية والدانمارك وألمانيا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة والسعودية والكويت ولبنان والأردن وفلسطين ومصر وتيونس.
 
وقالت أن المؤتمر العربي لتقويم الأسنان يعقد بصفة دورية كل عامين في دولة عربية مما يعد فرصة متميزة لأطباء الأسنان للإطلاع على أحدث ما توصل إليه العلماء على مستوى دول العالم في هذا المجال.
 
كما أشارت إلى أن الإعداد للمؤتمر قد بدأ منذ عام 2005 خلال انعقاد إجتماع المجلس الأعلى للجمعية العربية لتقويم الأسنان بالأردن على هامش المؤتمر العربي السابع لتقويم الأسنان حيث فازت شعبة تقويم الأسنان التابعة لجمعية الإمارات الطبية برئاسة الجمعية العربية لتقويم الأسنان 2009-2011 كما فازت بحق تنظيم المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان 2011 في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وعلى الجانب الآخر أشادت الدكتورة آمنة حسن الشامسي رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر بموضوعات الأوراق البحثية التي ستناقش مثل علاج تقويم الأسنان لدى كبار السن والتقنيات متعددة التخصصات لتأهيل وعلاج الأطفال ذوي الشفة المشقوقة والحنك المشوه ومعالجة حالات الأنياب المغمورة وتشخيص وعلاج عدم التماثل في الأسنان الأمامية وتصحيح كفاءة إطباق الفكين من الدرجة الثانية وثبات الأسنان بعد التقويم وإستخدام الجراحة المجهرية في التقويم بالإضافة إلى علاج إنقطاع النفس الإنسدادي النومي والذي يحدث عند إنهيار هيكل الأنسجة الرخوة في البلعوم أو البلعوم السفلي.
 
وقالت أن المؤتمر سيناقش أيضًا إستخدامات البوتوكس في التقويم وفي تجميل الوجه وحل مشكلة الإبتسامة اللثوية ودراسة المعايير الجمالية للوجه والأنسجة المحيطة به كيلا يتأثر جمال الوجه بالتغيرات التي تحدث في أنسجته الرخوة وذلك عقب عمليات جراحة الوجه والفكين.
 
وتمهيدًا لإفتتاح المؤتمر قالت الدكتورة نادية القاضي سكرتيرة المؤتمر أنه تعقد اليوم الأربعاء ورشتي عمل لتدريب الأطباء على موضوعين الأول هو إستخدام جهاز تقويم الأسنان والتوقيت المناسب لتركيبه وكيفية توسيع الفك الضيق وعملية الخلع المتتالي للأسنان اللبنية وتقنيات تصحيح الفك.
 
أما عن ورشة العمل الثانية فهي تتناول ميكانيكية تحرك الأسنان في الفكين عند عمل التقويم وميزات جهاز التقويم الحديث والذي لا يحتاج إلى ربط سلك التقويم بجهاز التقويم ذاته بما يقلل من إحتكاك المعدن بسلك التقويم كما سيتدرب الأطباء على التقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال مثل إستخدام الزراعات الصغيرة في الجزء الخلفي من الفك كدعامة تساعد في عملية تحريك الأسنان.
 
وأضافت الدكتورة نادية القاضي أنه عقب إنتهاء المؤتمر ستعقد ورشة عمل ثالثة يومي 26 و27 نوفمبر تمنح أخصائي التقويم المشاركين شهادة إعتماد تتيح لهم إستخدام تقنية الإنكوكنيتو (التقويم المخفي) في تقويم الأسنان حيث تعد من أغلى تقنيات التقويم في العالم نظراً للتكنولوجيا فائقة التقدم المستخدمة فيها بالإضافة إلى إستخدام معدن الذهب ضمن المكونات الأساسية لجهاز التقويم الخاص بها.
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار