تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم :إختتام فعاليات المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان 2011 ترشيح دولة الإمارات لإستضافة المؤتمر العالمي لتقويم الأسنان 2020 السبت 26 نوفمبر 2011
تحت رعاية سموالشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي أختتمت أمس فعاليات المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان 2011 الذي يعقد بتنظيم من شعبة تقويم الأسنان التابعة لجمعية الإمارات الطبية بالتعاون مع الجمعية العربية لتقويم الأسنان وبدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية ووزارة الصحة الإماراتية وهيئة الصحة بدبي.
 
وقد صرحت الدكتورة موزة طحوارة رئيسة الدورة الحالية للجمعية العربية لتقويم الأسنان 2009-2011 ورئيسة شعبة تقويم الأسنان التابعة لجمعية الإمارات الطبية أنه قد عقد على هامش الجلسات الختامية للمؤتمر الإجتماع  الدوري العادي للجنة العليا لرؤساء الجمعيات العربية لتقويم الأسنان والذي حصلت فيه دولة الإمارات على دعم من الجمعيات العربية لتقويم الأسنان بخصوص ترشيحها لإستضافة المؤتمر العالمي لتقويم الأسنان 2020 والذي يعتبر من أهم المؤتمرات العالمية في مجال تقويم الأسنان التي تعقد كل خمس سنوات ويحضره من 10000 الى 13000 مشارك من مختلف دول العالم.
 
كما تم الإتفاق خلال الإجتماع على إستضافة دولة لبنان للمؤتمر العربي الحادي عشر لتقويم الأسنان 2013 وإستضافة فلسطين للمؤتمر العربي الثاني عشر 2015.
 
وأضافت الدكتورة موزة طحوارة أنه من بين الموضوعات التي ناقشها الإجتماع مشروع تشكيل  اللجنة العلمية للبورد العربي لتقويم الأسنان برئاسة د. سليمان العمران رئيس الجمعية السعودية ليكون من مهامها التواصل مع وزراء الصحة العرب لاعتمادها في اجتماع الدول العربية لوزراء الصحة العرب ليتم الإشراف من خلالها على الأنشطة الخاصة بالتعليم الطبي المستمر واصدار مجلة علمية خاصة بتقويم الأسنان.
 
وقالت أنه قد تم أيضًا خلال الإجتماع الإتفاق على تعيين د. كمال قواسمة - الأردن أمينًا عامًا للجمعية العربية لتقويم الأسنان خلفًا للدكتور سامي سماوي والذي إنتهت فترة تعيينه.
 
كما تم خلال الإجتماع تشكيل لجنة لدراسة اقتراح قدمته الجمعية السعودية لتقويم الأسنان يتعلق بحصول أي عضو منتسب لأي جمعية محلية لتقويم الأسنان في أي دولة عربية على عضوية الجمعية العربية لتقويم الأسنان بشكل تلقائي وقد تم الإتفاق على البت في هذا الإقتراح في مدة اقصاها ثلاثة أشهر من تاريخه.
 
عقد الإجتماع برئاسة الدكتورة موزة طحوارة وحضور ممثلي الدول الأعضاء في الجمعية العربية لتقويم الأسنان وهي دولة الإمارات والسعودية والعراق والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين ومصر والسودان وتونس والمغرب والجزائر.
 
وعلى الجانب الآخر أشادت الدكتورة نادية  القاضي سكرتيرة شعبة تقويم الأسنان التابعة لجمعية الإمارات الطبية بنجاح المؤتمر العربي العاشر لتقويم الأسنان 2011 والذي حضره 726 مشارك من مختلف دول العالم وقالت أن المؤتمر قد أوصى بضرورة إنشاء هيئة عربية عليا لأخصائيي تقويم الأسنان كما أوصى بضرورة تسجيل جميع أخصائي التقويم في كل الدول العربية بها بهدف الحد من ممارسة أطباء الأسنان غير الأخصائيين لتلك المهنة بالإضافة إلى اطلاق صفحة الكترونية على الشبكة العنكبوتية لشرح شروط العضوية والتسجيل ليتم من خلالها تبادل الخبرات والنقاشات المتعلقة بالحالات الطبية المختلفة بين الأعضاء.
 
وأضافت الدكتورة نادية القاضي بأن المؤتمر قد أوصى بضرورة إنشاء بورد عربي لأخصائيي تقويم الأسنان والسعي للإعتراف به دوليا وإنشاء مركز عربي تخصصي للبحث العلمي والدراسات المتعلقة بالتخصص.
 
كما أوصى المؤتمر بضرورة عقد لقاءات دورية مستمرة بين أخصائيي الأسنان و أخصائيي الأذن والأنف والحنجرة وذلك للتعاون على ايجاد حلول لحالات صعوبة التنفس (التنفس الفموي) والتي تتسبب في حدوث خلل في نمو الفكين مما يجعل هناك  ضرورة لعلاجها مبكرا.
 
كما أوصى المؤتمر بإنشاء مراكز متخصصة لعلاج الحالات التى تستدعي العلاج الجراحي مع التقويم وعلاجات التشوهات الخلقية كالشفة الأرنبية وانشقاق سقف الحلق.
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار