تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: إختتام فعاليات المؤتمر التعليمي الخامس للجمعية الدولية لأمراض الكلى الثلاثاء 13 ديسمبر 2011
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، أختتمت أمس فعاليات المؤتمر التعليمي الخامس للجمعية الدولية لأمراض الكلى الذي نظمته شعبة أمراض الكلى التابعة لجمعية الإمارات الطبية بالتعاون مع الجمعية العالمية لأمراض الكلى وكل من الجمعية العربية لأمراض وزراعة الكلى والجمعيه السعوديه لأمراض الكلى وبدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وهيئة الصحة بدبي بمشاركة 700 طبيبًا ومتخصصًا من 39 دولة حول العالم في فندق إنتركونتيننتال بدبي فيستيفال سيتي.
 
وصرحت الدكتورة منى الرخيمي رئيس المؤتمر ورئيس شعبة أمراض الكلى التابعة لجمعية الإمارات الطبية أن المؤتمر قد ساهم بنجاح في توطيد أواصر التعاون العلمي ما بين أطباء الكلى في دولة الإمارات ودول الخليج من ناحية وبين نظرائهم في دول أوروبا وأمريكا من ناحية أخرى.
 
 
 
وقالت أنه قد صدر عن المؤتمر مجموعة من التوصيات أهمها ضرورة تشجيع زراعة الكلى داخل الدولة من أجل تحقيق الإكتفاء الذاتي في هذا المجال إلى جانب تطوير خدمات الغسيل الكلوي بالمستشفيات.
 
وأضافت أن المؤتمر قد أوصى أيضًا بضرورة الإهتمام بالحملات التوعوية لدى أفراد المجتمع بخطورة أمراض الكلى وكيفية الكشف المبكر عنها بهدف الحد من تطور المرض الذي قد يؤدي في بعض الحالات إلى حدوث الفشل الكلوي.
 
وأشارت الدكتورة منى الرخيمي أنه قد تم الإتفاق مع الجمعية الدولية لأمراض الكلى على مشاركة دولة الإمارات ولأول مرة في الدراسات العالمية التي تجرى في هذا المجال إلى جانب الإستفادة من خبرات الجمعية الدولية في تطوير بحوث أمراض الكلى داخل الدولة بالإضافة إلى تكثيف ندوات التعليم الطبي المستمر في علوم الكلى محليًا من أجل رفع مستوى الآداء الطبي لأخصائي الكلى بالدولة.
 
ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط عقدت ظهر أمس الورشة الإقليمية للجمعية الدولية لأمراض الكلى بهدف تعريف الأطباء المشاركين في المؤتمر بأنشطة الجمعية وتشجيعهم على تحقيق أقصى إستفادة ممكنة منها بهدف تطوير الخدمات الطبية المقدمة لمرضى الكلى على مستوى كل دول العالم.
 
جدير بالذكر أن المؤتمر قد ناقش على مدار أربعة أيام العديد من الموضوعات الهامة مثل أمراض الكلى المصاحبة لمرض السكري وأسباب وعلاج أمراض الكلى الناتجة عن التهاب الأغشية المكونة للكبيبات الكلوية وتغيير الدم لعلاج بعض الأمراض المسببة للداء الكلوي وتأثير الأمراض السرطانية على الكلى.
 
كما ناقش المؤتمر تأثير الفشل الكلوي الحاد على باقي أعضاء الجسم ودور الأنواع المختلفة لفيتامين (د) في علاج مرضى الفشل الكلوي المزمن وأهمية الأوعية الدموية للمريض الذي يعالج بالغسيل الدموي وآخر المستجدات في الغسيل الكلوي عن طريق البطن بالإضافة إلى اكتشاف وعلاج الرفض المزمن للكلى والأمراض السرطانية الممكن حدوثها بعد نقل الكلى وأسباب تفاوت الوفيات بين مرضى الفشل الكلوي المزمن باختلاف البلدان.
جائزة حمدان الطبية: تميز وإبتكار
الفعاليات القادمة لجائزة حمدان الطبية
اَرشيف الأخبار